يجري التحميل
  • التاريخ : الاثنين 26 ذوالقعده 1435

مفاتيحك لتجنب الفشل في حياتك الزوجية


           



الزواج هو رباط مقدس يقع على عاتق الزوجين ، وللحفاظ عليه على الزوجين ان يعرفا كماان لكل واحد منهما حقوق فعليه واجبات ايضا ، ولكن للاسف كثير من الازواج -المرأة او الرجل - يطالب بحقوقه دون ان يعمل بواجباته . كما ان الكثير منهم لا يكلف نفسه بالتعرف على كيفية التعامل مع الطرف الاخ ، بالوقت الذي تراه قد يشتري جهاز معين فتراه يقرأ الكتلوك الخاص بالجهاز من الغلاف الى الغلاف للتعرف على كيفية التعامل مع هذا الجهاز .
وموضوعنا هنا هو الزوجة الكريمة ومن خلال رسائل تلغرافية خاصة جداً من جلسات العلاج النفسي العميق ومشاكل الزواج والعائلة ننقل إليك أيتها الزوجة هذه النصائح التي هي بمثابة مفاتيح تجنبك الفشل في حياتك الزوجية لتأخذيها بنظر الاعتبار، كي تصبح علاقتك بزوجك في أحسن حالاتها :

1- أن تعرفي طبيعة العلاقة الزوجية فهي علاقة شديدة القرب شديدة الخصوصية وممتدة في الدنيا والآخرة، وقد تمت بكلمة من الله وباركتها السماء واحتفي بها أهل الأرض، ومحاطة بسياج من القداسة والطهر .

2- أن تكوني أنثى حقيقية راضية بأنوثتك ومعتزة بها، فهذا يفجر الرجولة الحقيقية لدى زوجك لأن الأنوثة توقظ الرجولة وتنشطها وتتناغم وتتوافق معها وتسعد بها، أما المرأة المسترجلة التي تكره أنوثتها وترفضها فنجدها في حالة صراع مرير ومؤلم مع رجولة زوجها، فهي تعتبر أنوثتها دونية وضعف وخضوع وخنوع ، وتعتبر رجولة زوجها تسلط وقهر واستبداد وبالتالي تتحول العلاقة الزوجية إلى حالة من الندية والمبارزة والصراع طول الوقت ويغيب عنها كل معاني السكن والود والرحمة.

3- أن تفهمي طبيعة شخصية زوجك، فلكل شخصية مفاتيح ومداخل، والزوجة الذكية تعرف هذه المفاتيح والمداخل وبالتالي تعرف كيف تكيف نفسها مع طبيعة شخصية زوجها بمرونة وفاعلية دون أن تفقد خياراتها وتميزها.

4- أن تحبي زوجك كما هو بحسناته وأخطائه، ولا تضعي نموذجاً خاصاً بك تقيسيه عليه فإن هذا يجعلك دائماً غير راضية عنه لأنك ستركزين فقط على الأشياء الناقصة فيه مقارنة بالنموذج المثالي في عقلك أو خيالك، واعلمي أن كل رجل – وليس زوجك فقط – له مزاياه وعيوبه لأنه أولاً وأخيراً إنسان .

5- لا تكثري من لومه وانتقاده فهذا يكسر تقديره لذاته وتقديره له، ويقتل الحب بينكما . بل احترمي قدراته ومواهبه (مهما كانت بسيطة) ولا تترددي في الثناء عليهما فهذا يدفعه للنمو ويزيد من ثقته بنفسه وحبه لك.

6- عبري عن مشاعرك الإيجابية نحوه بكل اللغات اللفظية وغير اللفظية، ولا تخفي حبك عنه خجلاً أو خوفاً أو انشغالاً أو تحفظاً .

7- احرصي على تهيئة جو من الطمأنينة والاستقرار والهدوء في البيت وعلى أن تسود مشاعر الود (في حالة الرضا) ومشاعر الرحمة (في حالة الغضب) ، فالسكن والمودة والرحمة هما الأركان الثلاثة للعلاقة الزوجية الناجحة.

8- احترمي أسرته واحتفظي دائماً بعلاقة طيبة ومتوازنة مع أهله وأقاربه.

9- أن تكوني متجددة دائماً فهذا يجعلك تشعرين بالسعادة لذاتك ويجعل زوجك في حالة فرح واحتفاء بك لأنه يراك امرأة جديدة كل يوم فلا يمل ولا يبحث عن شيء جديد خارج البيت، والتجديد يشمل الظاهر والباطن ، فيبدأ من تسريحة الشعر والعطر والملابس الى ترتيب المنزل والاثاث . فاحرصي على إمتاع زوجك ، بكل الوسائل الحسية والمعنوية والروحية .وكما يقولون فالمرأة الصالحة الذكية هي متعة للحواس الخمس لدى زوجها.

10- احرصي على ثقافتك العامة والمتنوعة حتى تكون هناك خطوط اتصال بينك وبين زوجك وبينك وبين المجتمع ، فالمرأة المثقفة لها طعم خاص ولها بريق يميزها وهي تغري بالحديث الجذاب المتنوع ، أما المرأة العديمة الثقافة فتجبر زوجها على الصمت حيث لا يجد ما يتحدث به إليها .

11- كوني واثقة به على كل المستويات، فأنت واثقة في إخلاصه لك (مهما حاول أحد تشكيكك في ذلك) وأنت واثقة في قدراته وفي نجاحاته وفي حبه لك، هذه الثقة ليست غفلة وليست سذاجة – كما تعتقد بعض الزوجات – بل هي رسالة عميقة للطرف الآخر كي يكون أهلاً لذلك، أما المرأة التي تشك وتشكك في زوجها فإنها حتماً ستجد منه الخيانة وتجد منه الفشل، فالزوج يحقق توقعاتك منه، وكل ذرة شك تمحو أمامها ذرة حب ، والشك هو السم الذي يسري في العلاقة الزوجية فيجعلها تموت بالبطيء. وعليك التزام الصدق والشفافية معه في كل المواقف حتى لا تهتز ثقته فيك.

12- لا تحمليه فوق طاقته مادياً أو معنوياً ، فهو أولاً وأخيراً إنسان ويعيش ضغوط الحياة العصرية الشديدة ويحتاج لمن يخفف عنه بعض هذه الضغوط .
المصدر:منتديات مدرسة الامام الحسين عليه السلام
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved