• التاريخ : الأحد 19 محرم 1432

التوفيق بين مرض النبي أيوب (عليه السلام) وتبليغ الشريعة


           


  
  
   
أصيب النبي أيوب (عليه السلام) بأمراض كثيرة لدرجة أن الناس ابتعدوا عنه. فكيف كان له أن يبلغ قومه رسالة الله تعالى مع شدة مرضه واجتنابهم له؟
  
  
  
  
الجواب:
   
لم يكن أيوب (عليه السلام) رسولاً مكلفاً بإيصال رسالة أو تبليغ شريعة إلى قوم من الأقوام، وإنما كان نبياً رزقه الله علوم التوحيد والمعرفة الإلهية، وكان داعية توحيد وخير وصلاح بين الناس، وقد أبتلاه المولى سبحانه بالمرض المعلوم فصبر ولم يجزع فأثابه سبحانه على صبره هذا بالكرامة في الدنيا والآخرة..
وقد كانت تتعاهد أمره في فترة مرضه زوجته حتى عافاه الله. وحاله حال موسى (عليه السلام) عندما هرب من مصر وحال رسول الله (صلى الله عليه وآله) عندما اختفى في الغار.
   
  
   
   
المصدر: مركز الابحاث العقائدية
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved