• التاريخ : الثلاثاء 18 رجب 1432

منع الحمل


           

  
  
  
السؤال (1): الف): هل يجوز للمرأة السالمة الإمتناع عن الحمل مؤقتاً، وذلك باستعمال الوسائل والمواد التي تمنع من انعقاد النطفة؟
باء): ما هو حكم استعمال وسيلة المنع المؤقت التي تسمى "آي.يو.دي" التي لم يُعرف جزماً حتى الآن كيفية منعها للحمل، إلاّ أنّ المعروف هو أنها تمنع من انعقاد النطفة؟
ج): هل يجوز منع الحمل الدائم للمريضة التي تخاف من الحمل على نفسها؟
د): هل يجوز الإمتناع الدائم عن الحمل للنساء اللواتي لديهن أرضية مساعدة لولادة أبناء مشوّهين أو مصابين بأمراض وراثية جسدية ونفسية؟
  
الجواب: ألف): لا مانع منه، إذا كان بموافقة الزوج.
باء): لا يجوز فيما لو كان موجباً لإسقاط النطفة بعد استقرارها في الرحِم، أو مستلزماً للنظر واللمس المحرَّمَين.
ج): لا مانع من منع الحمل في الفرض المذكور، بل لا يجوز الحمل اختياراً فيما لو كان فيه خطر على حياة الأم.
د): لا مانع منه فيما إذا كان لغرض عقلائي، ومأموناً من الضرر المعتنى به، وكان عن إذن الزوج.
  
السؤال (2): هل تجوز للنساء السالمات الإستفادة من الوسائل الحديثة لتحديد النسل، مثل إغلاق أنبوب الرحِم؟
  
الجواب: لا مانع من منع الحمل عن طريق الإستفادة من الحبوب والأدوية وأمثالها، إذا لم يؤدِّ الى ضرر معتنى به. وأما إغلاق أنبوب رحِم النساء، فإن كان لغرض عقلائي محلّل، وكان مأموناً من إلحاق ضرر معتدّ به جسدياً ونفسياً بها، فلا بأس فيه في نفسه، إذا كان مع إذن الزوج؛ ولكن يجب الإجتناب في إجراء هذه العملية عن ارتكاب المحرّمات، من قبيل اللمس والنظر الحرام.
  
السؤال (3): ما هو حكم إغلاق القناة المنوية للرجل لمنع تكاثر النسل؟
الجواب: لا مانع من ذلك في نفسه، فيما إذا كان لغرض عقلائي، ومأموناً من الضرر المعتنى به.
  
السؤال (4): هل يجوز للمرأة السليمة التي لا ضرر عليها من الحمل، أن تمنع من الحمل بطريقة العزل، أو باستخدام جهاز اللولب، أو بتناول الأدوية، أو بإغلاق أنبوب الرحِم، أم لا؟ وهل يجوز لزوجها إكراهها على استخدام إحدى الطرق غير العزل؟
  
الجواب: لا مانع من مبادرتها الى منع الحمل في نفسه بطريقة العزل مع رضا الزوجين، ولا بالتوسل في ذلك الى طرق أخرى، فيما إذا كان لغرض عقلائي ومأموناً عن الضرر المعتنى به، وكان مع إذن الزوج. ولم يكن مستلزماً للنظر واللمس المحرمين ولكن ليس لزوجها إلزامها بذلك.
  
السؤال (5): هل يجوز للمرأة الحامل التي تريد إغلاق قناة الرحِم أن تُجري عملية قيصرية للولادة لكي يتم غلق قناة الرحم أثناء العملية أم لا؟
  
الجواب: تقدّم سابقاً حكم إغلاق قناة الرحِم. وأما العملية القيصرية فجوازها متوقف على الحاجة إليها، أو على طلب المرأة الحامل لها. وعلى كل حال، يحرم لمس ونظر الرجل الأجنبي إليها حين إجراء العملية القيصرية وحين إغلاق أنبوب الرحِم الافي حال الضرورة.
   
السؤال (6): هل يجوز للزوجة استخدام وسائل منع الحمل بلا إذن زوجها؟
  
الجواب: محل إشكال.
  
السؤال (7): قام رجل لديه أربعة أبناء بعملية إغلاق القناة المنوية، فهل يكون آثماً إذا لم تكن المرأة راضية بفعل زوجها؟
  
الجواب: لا يتوقف ذلك على رضى الزوجة، ولا شيء على الرجل في ذلك.
  
  
  
المصدر: اجوبة الاستفتاءات من موقع مكتب سماحة ولي أمر المسلمين السيد القائد حفظه الله تعالى.
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved